منتديات ابو علي الثقافية

موقع يهتم بالثقافة والابداع والترجمة

 

الأخوة أعضاء منتديات ابو علي الثقافية تشكركم ادارة المنتديات لتسجيلكم في المنتديات ولكي يستفيد الجميع نرجو منكم وضع إقتراحاتكم  في تحسين المنتديات أو اضافة منتدى او قسم جديد فلا تبخلوا ولكم جزيل الشكر والتقدير 

 

الأخوة الأعضاء وبالأخص الاعضاء الجدد نرحب بكم في منتدياتكم منتديات الثقافة والابداع ونستسمحكم العذر في تأخر تفعيل عضوياتكم  والان اذا واجهتكم مشكلة في الدخول او في حال نسيان كلمة السر او اي مشكلة او استفسار لا تبخلوا بإعلامنا بذلك بإي طريقة اما من خانة اتصل بنا الموجودة في اعلى صفحة المنتدى او بالكتابة في منتدى الاقتراحات والشكاوي او بأرسال رسالة عبر الأيميل الى مدير المنتديات ولكم جزيل الشكر

المواضيع الأخيرة

» إلى متى ؟ للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 8:39 am من طرف ماهر امين

» روعة عدم اللقاء للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 8:35 am من طرف ماهر امين

» سؤال مُحيّري للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 8:26 am من طرف ماهر امين

» مقابر الذكريات للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 8:18 am من طرف ماهر امين

» شهادات وفاة ، وسرادقات عزاء للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 8:10 am من طرف ماهر امين

» الموندِيـال العائلي .. للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:56 am من طرف ماهر امين

» صناعة مجرم للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:43 am من طرف ماهر امين

» هل كلنا صائمون؟! للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:37 am من طرف ماهر امين

» كيف تصنع أعداءك ليُصبح لهم دورٌ حيويٌ في حياتك؟ للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:32 am من طرف ماهر امين

» الضوء الشارد لكن بإدراك مختلف للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:23 am من طرف ماهر امين

» لقد آن أوان الفطام للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:12 am من طرف ماهر امين

» أنت والمحيط للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:07 am من طرف ماهر امين

» الفم ..دار البلسم للدكتورة مها شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 7:03 am من طرف ماهر امين

» فلسفة الخُطة وفن التواصل للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 6:53 am من طرف ماهر امين

» من أقوال المفكر والمحاضر العالمي د. إبراهيم الفقي للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 6:49 am من طرف ماهر امين

» إدراكات ولكن ليست كالإدراكات ! للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 6:43 am من طرف ماهر امين

» في صحبة عالم ( جولة حول الدولة ) للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 6:11 am من طرف ماهر امين

» إدراك شخصي عن نموذج للتميز والامتياز البشري للدكتورة مها محمد شحاته
الإثنين أغسطس 04, 2014 6:02 am من طرف ماهر امين

» أهكذا قسم الترجمة
السبت سبتمبر 21, 2013 11:04 am من طرف سلمى الغرياني

» فرصة عظيييمة أول مدرسة عربية لدراسة فن الترجمة
الخميس مارس 28, 2013 12:03 am من طرف المدرسة العربية للترجمة

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 894 مساهمة في هذا المنتدى في 258 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 109 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو عبدالسلام فمرحباً به.

الساعة الأن بتوقيت (اليمن)
جميع الحقوق محفوظة لـمنتديات ابو علي الثقافية

حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010

    بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    شاطر
    avatar
    هناء أمين
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف هناء أمين في السبت فبراير 12, 2011 1:54 am

    هذا بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو وتفيدوني يتعليقاتكم وردودكم
    مشكورين
    avatar
    هناء أمين
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف هناء أمين في السبت فبراير 12, 2011 2:51 am









    إعادة اكتشاف امريكا




    ترجمة : هناء أمين الشرجي  



    Rediscovering America


    By : Tim Brookes

    Did the America that had so captured my heart and imagination still exist?
    When people ask me why I left England to settle in America, I tell them a story about what happened in 1973 in Stroudsburg, Pennsylvania. I had landed in new York with my guitar, a sleeping bag, and the complete works of Shakespeare , which my college-expected me to read over the summer. like so many others at that time, I was going to cross America by thumb. I caught a bus to Stroudsburg, the first stop on I -80 in Pennsylvania, and got out on the verge of a strange, enormous continent.
    Walking from Stroudsburg's bus-station cum-general-store, looking for the interstate, I found myself among graceful wooden houses on maple –shaded streets, each lawn not walled or hedged in, in the English fashion ,but flowing generously onto the neighbor's property and out to the ample sidewalk. On a corner I saw a mailman kneeling beside a mailbox, emptying it As I passed him, he looked up and called out, "Hiya buddy!"
    Coming from narrow, gloomy England, this incident stayed with me , as much a vision as a memory: an America of morning sunshine, the dew barely off the unfenced lawns, of an egalitarian cheerfulness and a future as full of unbounded possibilities as the continent itself. after returning to England for a time, I managed to land a teaching job at a college in Vermont, where I have lived off and on ever since.
    Twenty –five years later, I was back on the road. NATIONAL GEOGRAPHIC had invited me to thumb across the U.S again, traveling roughly in tandem with Tomasz Tomaszewski, a polish photographer who had first ventured across the country 14 years ago. I would write, he would shoot, and periodically we'd meet and drive together , comparing notes. 

    For me it was a chance to find out whether the America that had so captured my heart and imagination still existed . nowadays my adopted country seemed to have filled with dark shapes : religious cults with private armories , neo-Nazis, psychotics with shotguns in fast-food restaurants, Satanists in the belfry ,pipe bombs in the mail , poisoners and per- verts , snipers in schoolyards, and chain saw killers up the dirt roads – monsters for every age and ever political persuasion.
    "Nobody will pick you up ," one friend told me. "you'll be a target for every wacko from here to san Francisco," said another.
    It took me less than a day on the road to discover the difference between imagined dangers and real ones by nightfall I had reached Brookville, Pennsylvania, on I -80. At the bottom of a hill the interstate crossed a river over along bridge . there was no shoulder, and the trucks slamming past five feet away couldn't see me. The parapet was at knee height . the shallow river was a hundred feet down .
    As soon as each truck passed by, I ran as I could until I heard the next one coming up behind me. then I squeezed down against the parapet, feeling the whole bridge bounce as the 18 wheeler roared past. Oddly enough, I wasn't afraid, just very focused. what frightened me was on the other side. Thirty yards beyond the bridge a truck had pulled over and sat idling, its hazards flashing. With its cab in darkness, it looked evil. I walked past it, like a kid passing a grave-yard, when I heard a short hit on the horn. I turned round, took a deep breath, hauled myself and the pack up to the door handle, and opened it. The driver looked across at me. "You'd better get in before you get yourself killed," he said dryly.

    This would be a pattern for the trip: people would turn out to be friendly; my only enemy was myself.
    I wondered where I would have been that day without the young blue-collar guys in trucks or pickups who had dive me five of my six rides. White middle-class liberals like me, the same people who in our youth had made hitchhiking a national pastime and symbol of the free spirit, had abandoned the faith.
    I can't give my rescuer's real name, as truckers can get fired for picking up riders, so I’ll call him Bob. He told me about the trucker's life, which all comes down to the loads you get, and what loads you get depend on whether the dispatcher likes you.
    "Dispatch doesn't like me," Bob scowled. "I complained about a few things. New I only get bad loads. I got family in Texas, and once a month a load goes down there, but I never heard about it until after."
    Bob's CB kept up an intermittent speckled chatter-truckers out in the darkness cracking jokes, warning each other about speed traps, passing on information about highway construction. In the dark, industrial world of his cab, rolling along the eerie midnight interstate lit only by vehicle lights and flanked by orange barrels, I felt out of place. The CB was the voice of an America that worked while most of the rest of America slept.
    He dropped me off after midnight at Truck World in Hubbard, Ohio, which had a game room, an ATM, and a booth offering Internet access, as well as its own motel, surrounded on three sides by parked trucks. I staggered in , as grimy from 300 miles of hitchhiking as I've ever been. The guy running the motel was a chubby, elderly Asian. "please tell me you've got a room," I gasped. "No," he said. My jaw fell. "just kidding," he said. 


    It was a decent room, in that the bed was horizontal. I fell asleep to the distant rumble of idling diesels.
    Two mornings later I propped up my pack at the end of a service area on I -80 between Cleveland and Toledo. The secret of hitchhiking, like the secret of life, is to enjoy being where you are rather than dwelling on where you might be.
    , but that wasn't easy with gasoline vapor wafting over me from the pumps and families in cars staring at me as if I were an illegal immigrant.
    The morning became hot and sweaty under a colorless, glazed sky. It was over an hour before a courteous, elderly gent pulled over in a Lincoln town car, possibly the town car in the world at that moment with three bricks in the trunk. His name was George Persinger, and he was restoring Toledo's Rosary Cathedral. "Every brickyard ," he explained, "makes a slightly different brick. I've got to take these to every yard in the area until I can match them. "George was one of a family of 17. "All we've ever done is mason work," he said. He's been doing restoration since he was 25, and it goes far beyond bricks and stone. In and around the cathedral, which was completed in 1940, he's putting up netting to keep pigeons off the statues, replacing rotten wood sheeting under the tile roof, replacing wiring and insulation. In one place he found that the heating ducts had never been hooked up, so for years the vapor in them had simply been piped into an attic, where the condensation had rotted all the sheeting. "I spent 24 days in that attic," he said. George parked beside the cathedral, a Romanesque building reckoned to be one of the finest cathedrals in the country, 
    I met his sons, Tim and Chris. George opened the main door and threw on some lights. The interior was magnificent – one flight of inlaid steps alone was made of hundreds of pieces of marble in half a dozen different colors-but the scale of the restoration was readily apparent. The cracked marble above the heating registers had to be replaced. The walls and windows, especially above the votive candles, were black with soot. Such work transforms the emotional tenor of worship. The stained-glass windows before cleaning were solemn; those that had already been cleaned were joyful. I had a sense of a faith built soul by soul, a cathedral built and cared for stone by stone. Major Cities are a headache to hitchhike into, so I got on a bus to Chicago. The driver was a short, sharply dressed young black man named James E. Carter. As he pulled us onto the highway, he ran through his own version of Greyhound's house rules in a cool, amused tone. "There will be no smoking ' or drinkin ' on the bus, and no snortin ; injectin ; or hallucinatin; If you smoke or drink, I'll pull over at the next service area and put you out. If you're snortin ; injectin; or hallucinatin; I'll pull over at the next service area, and I'll get out." He paused for effect. "just messin' with you. My name is James. I'm not the driver for this trip. Your driver for this trip is Our Heavenly Father. Soon the greasy sky of Ohio was gone, and we were in Hoosier farmland, where the corn was as high as an elephant's knee. A hawk circled over a swamp. The middle-aged woman across the aisle told me in a Tennessee twang that she and her nephew (or perhaps her grandson, I wasn't sure), sitting in the seat behind me, were on their way home to Elkhart, Indiana, from Vermont. That's where I live, I said. Did you see the mountains? The lakes? No, she said, they saw the Rock of Ages granite quarry, and they went to the mall.
    The boy, who was going into sixth grade, had done a project on Vermont. She had taken a week off work for this epic trip together, traveling a thousand miles each way, sleeping on the bus, just so he could spend two days in the Green Mountain State. But once they'd arrived, they were stuck, unable to visit all the sights she'd looked up on the Internet. In America, not having a car condemned them to wander the mall, the pedestrian's last refuge.
    As we pulled off the interstate into Chicago, James was on the mike again. "Greyhound hires only professional and handsome drivers. Ladies, if over the last few hours you've fallen in love, become infatuated, or been seized by passion, please, please, please control yourselves when leaving the bus." He offered thanks to the Light of the World for a safe trip.
    The combination of a heavy pack and the hard streets of Chicago aggravated an old knee injury; I could barely walk, let alone hitchhike. Next morning I limped to the greyhound station and bought a ticket for Iowa City, then phoned Tomasz to set up a rendezvous. He was in Peoria, Illinois, and had just photographed a building covered in hubcaps. "it is quite fantastic, I think," he said.
    On the bus, I read the journals of Lewis and Clark and listed the Top Ten Things Lewis and Clark Encountered in the First Month of their Expedition That So Far I Haven't: bears, wolves, Frenchmen, buffalo dung, quicksand, three "very" large snakes, 300 pounds of grease, ticks, boils, "deassentary." But my pack needed lightening and when Tomasz pulled over to the curb where I was sitting in Iowa City, Lewis and Clark went in to the trunk of his rented Buick.
    We drove through the undulating pastures of Iowa in the golden late afternoon and by the end of the day had reached the

    small town of Indianola. I picked up a local paper and, over chicken pot pie, read the calm, bucolic news of the region: white bass could still be caught below the dam at Saylorville, and though the catching of crappie had slowed down because of high water from the recent rains, there were still a few to be found along roadbeds and parking lots covered by the floodwaters.
    Early the next morning we pulled up at the Warren County Fairgrounds on the outskirts of Indianola, while the sun was still slanting low over the trees. This is my favorite time for a fair- the farmers and their wives and kids setting up, coaxing the sheep and goats into the stalls, three handsome Swiss cows staring toward the back of the grandstand, the wood shaving in the horses' stalls still clean and smelling sweetly of cedar. The carousels and miniature trains were silent, the fast-food carts locked up. Only the flags stirred, and the fringe on the red-yellow-and-blue canopy over the toy motorbike ride. A great dignified cottonwood leaned over the video-arcade tent.
    "pretty quiet this morning," said a farmer in blue jeans, blue cotton shirt, and a blue baseball cap. "Couldn't get much better, could it?"
    But the bright promise of the day clouded over as we drifted west, and in the sad, stagnant towns of Griswold, Iowa, and Rising City and Shelby, Nebraska, under steady drizzle, the whole country seemed bleak and shattered. I was beginning to realize that America would always be what I made of it: Exhausted and bored after a day of rebreathing the same stale air, I stared out of the window and saw in America my own reflection.
    Next morning I was up at six. Tomasz was going to shoot a replica of Stonehenge made of junk cars. I was relieved to be on my own again, on the weedy grass by the interstate, rain running off my jacket and down my bare legs. After 20 minutes a truck pulled over. The trucker's name, let's say was Chris. Through the gray, damp heart of Nebraska we talked about trucking and the weather. He said he once came along I -80 soon after a tornado and found pieces of a barn on the road and pigs rooting around on the median. Another trucker he knew, driving late at night way up near Grand Forks during the 1997 Red River floods came across a three-story house in the middle of the road. In winter Chris often has to use chains. His rig needs eight sets, four on the cab drives, four on the trailer, and putting them on is a pain. "It can three hours under your trailer, with snow dripping down your neck."
    Like me, he believed that Americans had lost sight of the small, important things in life.
    "I think a lot of people have lost hope that tomorrow will be better, that the weekend will be nice. My grandfather's idea of a good day was waking up, having a cup of coffee, scratching his dog behind the ears, and being able to go out and see horses. And that's not bad. We get oversold on larger-than-life." Chris liked gardening and pottery. He wished he knew the constellations so he'd have something to look for in the night sky.
    As we approached the Wyoming border, everything changed. The endless corn gave way to fields of half a dozen different colors: dun-colored bare earth, spring-green shoots, golden stubble. Then we were on the High plains, all bare hills and undulating grassland. The rain stopped at the same time, the sky cleared, and the shadows of small clouds rose and fell across the rippled plain. We saw our first artesian stapled the horizon, coal and ore trains trundled alongside us, and cattle clustered around wells and feed bins.
    There were gates at the entrances to the interstate, so they could be closed for snow, then cattle grids appeared by the gates. Bluffs appeared on both sides of the valley, then pines on the bluffs. Wonderful rock formation like piles of chocolate chips grew above the small rivers. The west was starting to look western, and even to adopt a certain cultural self-consciousness, as if aware of its obligations. We saw our first Stetsons. Truck stops rented audiotapes of westerns: Lady of No Man's Land, Treachery at Triple Fork.
    Chris pulled over for the night at the Flying J Travel Plaza in Rawlins, Wyoming. He slept in the cab; I hung out in the truck stop. At the next table four truckers were telling lurid yarns of drivers murdered by hitchhikers. I strolled over and said, "I'm one of those killer hitchhikers you've heard about." They laughed, we swapped stories, and they told me that I should stop in at the Harley-Davidson rally held every August in Sturgis, South Dakota. "that'll show you the real America, "they said.
    Then they left, and I was back in my adolescence, staying up all night in a truck stop waiting for a driver to wake up or just waiting for dawn, eyes stinging, nose itching from cigarette smoke, putting my head on my arms on a Formica table. The big-screen TV in the driver's lounge was out because the dish had been hit by lightning, so the steady back-ground sounds were country music on the PA system, the grunts and thuds of kung- fu games from the video parlor, and the prerecorded announcements from the ablutions hostess:"shower number 237 is now ready."
    The America I know is the green hills of northern new England; it was hard to believe that western Wyoming was on the same planet. gray-green ranges lounged on the horizon like iguanas, mesas like elephant's feet hemmed in the dry valleys. The landscape was completely barren except for chemical plants and soda mines, and utterly without shade as far as the eye could see. One Chris and I reached the horizon there was another barren and bizarre landscape as far as the eye could see, then another, then another. Nothing can prepare the outsider for the scale of the West or the shock that people actually live there.
    Chris dropped me in Ogden, Utah, where I discovered Farr's homemade ice cream, a new extreme in eclectic flavors. Raptor Ripple (named after the local baseball team, the Ogden Raptors), licorice, play dough.
    From Ogden I took a bus to Beaver, Utah, to meet Tomasz. I'd been waiting for 20 minutes outside the El Bambi diner, which doubled as the Beaver bus station, when he pulled up in the Buick looking dazed. "I must tell you, this is something completely new for me," he said."I drive 18 hours to see someone who is neither my girlfriend nor my wife nor my child. This has never happened to me in my life."
    Two days later, making for a friend's house in Oakland, California, I set up in the tiny old gold-mining town of Beatty on the side road that led to Death Valley National Park. My plan was to be able to say, "I hitched through Death Valley," but almost no traffic was going that way-just the occasional sport vehicle packed to the roof with tents and mountain bikes. I crossed over to the main road to Reno and after another 90 minutes of thumbing in 95-degree heat was picked up by Hank Doucet, a 50-year-old artist from New Mexico who was going nearly all the way to Oakland. "New Mexico, eh?" I said, thinking of tales I'd heard of strange sights in the southwestern deserts. "Ever seen a UFO?"
    He raised an eyebrow. "Curiously enough, yes. Two weeks ago. The mayor of the town I live in and I were driving back from Albuquerque at 10:30 at night, and a string of white lights was following us across the desert. It would surge up on us really fast-I was going about a hundred miles an hour- and this thing would go whom! It was a diagonal row of white lights; that's all you could see. It would zoom back. And then it would zoom away."

    The West was starting to look western…as if aware of its obligations.
    Hank paused. "there was no way of getting any perspective because it was dark. But this thing was gaining on us and moving away, gaining on us and moving away. Finally I said, "The hell with this, I'm going to stop." And as soon as I took my foot off the accelerator, it went whom! back and shot out of sight, gone. Then we stopped the car- we were right at the back entrance to White Sands Missile Range, and within two minutes they scrambled I don't know how many jet planes and helicopters, one after the other. They scrambled the entire base in the direction we saw this thing go zooming off in. it was unbelievable."
    Hank dropped me off in Walnut creek, a wealthy suburb in the bay area, half throttled by freeways. The pacific was now almost within sight, but it seemed that my only hope of reaching the West Coast from Walnut Creek without having to walk was to rent a car. In 1973 people hitched around the bay area as a form of commuting, but the only person I passed at the freeway entrance was a ragged man with a sign, " purple Heart No Income Small Change Anything Will Do Please Help."
    I was so caught up in the tangle of highways and signs that it was a few moments before I realized that the patch of brilliant silver sunlight on the horizon was the pacific. It had taken me 11 days to cross America.
    In Oakland I took stock. Hitchhiking seemed to be agreeing with me. I was sleeping much better than usual. My asthma had vanished. I was drinking more juice, eating less comfort food, and digesting better. I had discovered that, like many of us in America, I normally eat twice as much as I need. Above all I felt lighter of spirit, more curious and less afraid, as if by plunging into America I had plunged into life itself.
    CHECK. One two two two two .check. one two." Glide Memorial United Methodist Church in san Francisco was packed and stiflingly hot. An usher in a road-crew reflector vest handed me a purple fan and directed me to the far side of the room. "There's room for two on that windowsill," he said.
    "Check. Check." The band-guitar, bass synthesizer, percussion-tuned up. The choir came in, swaying and clapping in their purple and gold robes, all colors, all races, all ages, everyone cheerful and rocking to the music. Within minutes the usher warned me not to jump up and down on the windowsill because the heating register in the sill might collapse.
    The Reverend Cecil Williams, beaming, rotund, bespectacled, bearded, his hair thinning, called out, "yeah! Oh, yeah! We love it when it's hot!" Everyone laughed. On stage next to him was an interpreter for the deaf, who drew out his signs as Cecil drew out a word, bending them like a harmonica player bending a note. He moved with the music like Joe Cocker.
    "You're at the right place," Cecil said. "You're at the right place to be loved."
    More wonderful singing, a rousing trumpet solo, then Cecil's sermon on spiritual openness, using the metaphor of a jar. He had fun riffing on the word jar(jarring experiences, remaining ajar). "How'm I doin'?" he called out, and we all cheered. This was the first church service I'd ever been to that was worth it for the beautiful women or the dancing by the handsome young black man on stage at the end. It was wild, it was passionate, it was full of human warmth and compassion, and it was the first place where I had heard people en masse expressing hope for the country's future.
    The following morning, clouds from the open sea streamed through and under the Golden Gate Bridge and gied in streamers in San Francisco Bay. The fog rose and fell in a slow, cold boil. Sometimes I could see the cars on the bridge, sometimes just their lights, sometimes just the supports themselves, sometimes just the supports themselves, floating on a pillow of white cloud. Invisible freighters moaned like whales.
    Already the city was vanishing back into memory. I could be sure only of the here and now, the tawny hillsides of the Marin headlands in bright sunlight, the boy finding a lizard among the rocks, and the hawk circling above the bay, wing tips raised like fingers.
    Just north of Point Reyes a woman of about my age and a spry, older man appeared from a little driveway near me, she carrying a bottle of water and he a bottle of Anchor Steam Ale. "we thought you might be thirsty," the woman said. "Would you like water or beer?" I went for the water. "By the way," she went on, "My name's Jan, and this is Ramblin' Jack Elliott."
    Yeah, I thought, and I'm Frank Sinatra. But he was Ramblin' Jack Elliott, the singer who learned from Woody Guthrie, taught Bob Dylan, and brought America folk music to Britain. He inspired countless young would-be musicians to pick up a guitar- including, indirectly, me. We sat at a picnic table under a tree outside Jack and Jan's little house, as ordinary a place as you'll ever find a saddle, lariat, and boots tucked away in a corner and Grammy next to the TV.
    He told me about falling in love with the sea after reading NATIONAL GEOGRAPHIC, how he ran away from his Brooklyn home ("no place for a cowboy") at 15 and joined the rodeo for two dollars a day, sleeping three feet away from the horses' tails and learning guitar from the rodeo clown. He told stories over beers, he told stories out on Tomales Bay when neighbors came over and invited us for a sail on the trimaran they had built themselves. As the sun went down, the water was suddenly full of hundreds of medusas,pulsing alongside like small aquatic ghosts. And all the while the three-quarter silver moon rose higher and higher above the bay.
    Next Morning I flagged down a ride 800 miles to Tacoma, Washington, with James "Jay" Hays. As we tooled up the coastal highway, the pacific Ocean was invisible behind a fogbank that hugged the foot of the cliffs. Still, it was one of the most beautiful roads I' d traveled, skimming the line of the cliffs and then darting inland through groves of pine or eucalyptus, rising and falling as it crossed the innumerable streams, surprising a small coastal town and then dodging back into the woods again.
    Jay drove us up through redwood forests to a house overlooking Puget sound. His roommate, Emiel Kandi, who described himself as a finagler and a wheeler- dealer in real estate, offered me a ride the next morning into Seattle. Around 8:30 a.m. Emiel drifted downstairs for breakfast-coffee and two Pepperidge Farm cookies-and disappeared upstairs to shower, reappearing in a dark blue Italian suit, black shirt, and sunglasses. He opened the trunk of his brand new Cadillac Eldorado, tinted windows and all, and laid my pack on a pump-action shotgun and a sword in a studded leather scabbard.
    We pulled onto the road, and at once he was on the phone, setting up a meeting At 21,Emiel already owned several duplexes and the house in Tacoma, and now he was trying to raise two million dollars to open a casino.
    He took me down to the site of the casino-to-be. "Most people's problem is they don't know how to handle money," he said. "they're afraid of it. I hooked up with a bunch of Italians at a very young age, and they taught me how to live well." He grinned. "I tell people I'm Arabic by birth but Italian by choice." He gave me his e-mail alias: godfather.
    At Pike Place Market in Seattle, Emiel hauled my pack out of the trunk, evaded an invitation to explain the shotgun and the sword, and shook my hand with genuine warmth. Six week later I e-mailed him, half expecting the address to be a joke, but he replied, saying he had raised his money. Construction would begin in nine months.
    I had hoped to cross into Canada from Seattle as I did in 1973, but Tomasz called to tell me that the bikers' rally at Sturgis, south Dakota, would be over sooner than we had thought. I had two and a half days to cross a third of the continent and meet him there.
    In Idaho a well-ridden pickup over, its bed full of storm windows, bicycles, and steamer trunks. The driver, Kevin Wallen, was a wild-looking guy in cutoff sweatpants, his blond hair combed back from a receding hairline to fall down over his shoulders, his chest and thighs tattooed, a front tooth missing. He had a curious sidelong look, a cross between a grin and a glower, and spoke in a high-speed mumble, in cluster of words that shot out of the corner of his mouth.
    "Seat belt don't work," he muttered. "I kinda throw one over my shoulder." He demonstrated, looping the useless belt over his left shoulder and jetting it fall down at his side. "gives the cops something to see." Was probably in as bad shape as the seat belts and might fly open at any pressure. An insane calm fell over me. At this speed, it didn't matter whether the seat belts worked or not. Let it go, I thought. Let it go.
    "My God!" I breathed, as we straightened out. "yeah," he said happily. "My heart's still poundin'!"
    He just had time to tell me about his brother being shot-not fatally-and then we were pulling off the interstate in Missoula. Struck by a thought, he rummaged around in the truck bed, hauled out a trunk, and produced one of his bridles. It was tightly and expertly woven in what to my untutored eye looked like a series of Navajo designs, with tassels on each end. He gave me his card-well, someone else's card, with his name scrawled on the back-so that, he said, when I saw his work hanging in some.

















    إعادة اكتشاف امريكا






    ترجمة :
    هل لا تزال أمريكا التي أسرت قلبي وخيالي موجودة؟

    عندما يسألني الناس لماذا غادرت انكلترا واستقريت في أمريكا, فإنني اخبرهم عما حدث في (سترو د سيرج - ولاية بنسلفانيا ) عام 1973 عندما وصلت الي (نيو يورك ) ومعي قيثارتي وكيس النوم وجميع أعمال شكسبير التي فرضتها الكلية علي ّ قراءتها خلال الصيف. وكالكثيرين في ذلك الوقت كنت انوي أن أتجول في أمريكا بالمجان, أدركت حافلة متجهه إلي (ستروسترج ) وكان الموقف الأول (I Cool في ٍ (بنسلفانيا ) فنزلت عند حدود قارة ضخمة وغريبة .
    مشيت من محطة حافلة نائب الرئيس العام لمخازن (سترودسيرج ) بحثا عن الطريق الذي يربط الولايات, فوجدت نفسي وسط منازل خشبية علي امتداد الشوارع المظللة, وكانت كل الحدائق المسورة أو الغير المسورة تخلو من الموضة الانجليزية ولكن كان عطائها يتدفق إلي الممتلكات المجاورة وتمتد إلي رصيف المشاة . وفي الزاوية رأيت ساعي البريد جاثياً بجانب صندوق البريد يفرغ محتوياته , وعندما تجاوزته رفع رأسه ونادي قائلا :-"مرحبا يا صاحٍ".
    ظل منظر انكلترا الضيقة والقاتمة: باشعة الشمس في الصباح وقطرات الندي التى تغمر المروج المسورة ببهجة المنادين بالمساواة و بمستقبل ذو امكانيات لا حدود لها للمنطقة نفسها، يرافق مجيلتي.
    وبعد عودتي إلي انكلترا لبعض الوقت توجهت إلي البلدة لأعمل كمدرس في جامعة في (فيرمونت ), حيث كنت أعيش.

    وبعد خمسة وعشرين سنة عدت أدراجي, استدعتني مجلة "ناشينال جيوقرافي" للتجول في أرجاء الولايات المتحدة مرة اخري, سافرت علي مركبة تجرها الخيول ورافقني المصور البولندي (توماش تومازوسكي ), الذي كان أول من غامر في جميع أنحاء المدينة منذ 14 عام .كنت اكتب ’وهو يصور وبين الحين والأخر نتقابل ونتنزة سويا ثم نقارن بين ملاحظاتنا.
    وبالنسبة لي فقد كانت فرصة لأكتشف ما إذا كانت أمريكا التي أسرت قلبي وخيالي ما تزال موجودة . وفي هذه الأيام تبدو مدينتي المتبناة متشبعة بأشكال الظلام والطوائف الدينية بمخازن أسلحة معزولة ,والنازيون الجدد والمعتوهون بإطلاق النار في مطاعم الوجبات السريعة , وعبدة الشياطين في برج الناقوس والقنابل الانبوبية في البريد والمفسدين والمنحرفين والقنا صين في افنية المدارس , شُهدت سلسلة قتلة في الطرق الترابية ،وُحوش كل عصر وكل الطوائف السياسية .
    قال لي احد أصدقائي " لن يُقلك احد " وقال لي آخر "ستصبح هدف لكل مخبول من هنا و حتى "سان فرانسيسكو".
    استغرق الأمر مني اقل من يوم علي الطريق لاكتشاف الفرق بين الأخطار الخيالية والحقيقية. وبحلول الليل وصلت إلي حدود (بيلسيلفانا) اول محطة في شارع I 80. الذى يربط شمال وجنوب امريكا وفي أسفلا التله طريق طويل يربط بين الولايات عبر النهر. ولم يكن هناك من يقلني ، وكانت الشاحنات علي بعُد خمسة أقدام فلا يمكنها رؤيتي وكان حاجز الحماية اعلي المنحني, وكانت مياه النهر الضحلة في الأسفل علي بُعد مئة قدم.


    وما إن انتهت كل الشاحنات من المرور حتى ركضت بأقصى سرعة, فسمعت شاحنة أخرى آتية ورائي عندها انحشرت تحت الحاجز لأحتمي فشعرت بان الجسر بأكمله يهتز وكأن 18 عجلة متحركة مرت من فوقه.
    الغريب فعلا أنني لم أكن خائفا ولكن كنت مركزا, اما الذي أرعبني فقد كان علي الجانب الاخر حيث كانت شاحنة معطلة تزن ثلاثين بارد تُجر فوق الجسر ،كان ذلك خطيرا .كانت الشاحنة تبدو في الظلام بجزئها الأمامي المغطي مخيفة. مشيت بعيدا عنها كطفل يمر بجوار مقبرة حينها سمعت صوت ضربه خفيفة علي البوق, استدرت وأخذت نفسا عميقا ثم تسحبت إلي مقبض الباب وفتحته فنظر السائق إلي بتمعن وقال بصرامة "من الأفضل لك ان تهرب قبل أن تُقتل " .
    قد يكون هذا نموذج للرحلة:يحتاج الناس أن يتغيروا ليصبحو ودودين, كان عدوي الوحيد ...هو أنا.
    لقد دهشت ذلك اليوم من الشباب ذوي الياقات الزرقاء في الشاحنات او الرافعات، الذين قدموا لي خمس من ست رحلات. كانوا مثلي، أفراد من الفئة المتوسطة للعرق الأبيض البيرالي. كان الأشخاص الذين في نفس مرحلة شبابنا يعملون علي طلب السفر بالمجان كــهواية وطنية ورمز لروح الحرية التي اصبحت اعتقاد مهجور.
    لا يمكنني ان اقول الاسم الحقيقي للشخص الذي انقذني ،لان سائقي الشاحنات قد يُطرًدُون لإصِطحابهم الركاب لذلك سأنادية " بوب ". لقد اخبرني عن حياة سائقي الشاحنات التي تعتمد على الحُمولة التي ينقلها و الحمولة التي يحملها و تعتمد على ما اذا كان مُرسل الشاحنة يحبك ام لا.

    عبس بوب قائلا: " مُرسل الشاحنات لا يحبني، فقد تذمرت من بعض الامور و الأن لا احصل إلا علي الحمولة السيئة. ان لي عائلة في "تاكسس" و اذهب بحمولة الى هناك مرة واحدة في الشهر و لكني حتى الان لم اتلقى خبرا منهم بعد "
    واصل بوب ثرثرتة المتقطعة المختلطة، و بعيدا خلال الظلام كان سائقي الشاحنات يرددون النكت و يحذر كل منهم ا لاخر من سرعة الشاحنات و تطرقوا الى معلومات عن بناء الطرق الرئيسية العامة. و في ظلمة الليل المرعبة ،انحدر الجزء المغطى للشاحنة المستخدمة عاليما على طول الطريق السريعة المضاءة بواسطة المركبة ، المحاطة ببراميل برتقالية ، فشعرت عندها بأنني في مكان اخر .
    كان CB صوت امريكا الذي يعمل عندما يكون معظم الامريكيون نائمون.
    انزاني "بوب" بعد منتصف الليل في منطقة الشاحنات في "هيبار، اوهايو" و التي كان فيها عرفة العاب و آلة سحب نقود و حُجرة لتقديم خدمات الانترنت كما انها في نفس الوقت فندقنا الصغير، يحيطه موقف شاحنات من ثلاثة جهات.
    دخلتة وانا مكسو بالسخام كما لم اكن من قبل فقد سافرت 300ميل متواصلة. كان الرجل المسئول عن الفندق كبير السن ممتلئ الجسم اسيوي، قلت له و انا التقط انفاسي " لو سمحت هل لديك غرفة " فقال لي "لا " و عندها فتحت فمي متعجباً و لكنة قال " انها مزحة ".
    كانت الغرفة جيدة فيها سرير افقي. استغرقت في نوم عميق حتى مع الصوت العالي لمحرك مركبات ديزل عاطلة بعيدة.
    و بعد صباحين و ضعت حقيبتي في اخر منطقة للخدمات في 80I ما بين " كيفيلائد " و " توليدو". ان سر السفر بالمجان كـ سر الحياة ،وهو ان تستمتع بوجودك اينما تكون فضلا من ان تسكن اينما يمكن ان تكون.
    لكن هذا ليس سهلاً مع غازات البنزين التي تتسرب من المضخات، و العائلات في السيارات ينظرون إلي ، كما لو انني مهاجر غير قانوني.

    كان الصباح حار و مُعرق تحت سماء مصقولة شاحبة . مرت اكثر من ساعة قبل ان يتحرك المُجامل الكبير اللبق الى مدينة " لانكولن كار " ربما كانت مدينة "كار " الوحيدة في العالم في تلك الايام التي تمتاز بثلاث طوبات داخل السارية .
    قال "جورج برسنجير" - احد افراد عائلة مكونة من 17 فرد والذي كان يعيد ترميم كاتدرائية مسبحة السيف الطليطلي – موضحاً :" كل معامل الطوب تصنع طوبات مختلفة بعض الشئ، و يجب علي ان اخذها الى كل محلات تصليح المركبات في المنطقة الى ان اوصلها جميعا ، اننا دائما نبنى بالطريقة الماسورية ." و كان قد بدأ علمية الترميم منذ ان كان عمرة 25 سنة فتجاوز عملة الى ما بعد صُنع الطوب و الحجارة .

    فبعد صُنعة الكاتدرائية التي اكتملت عام 1940م ، وضع شبكة لجعل الحمَام بعيداً عن التماثيل و استبدل الالواح الخشب المتعفن تحت بلاط السقف ، و استبدال الاسلاك العازلة فوجد ان انابيب التدفئة لم تكن ابدأ موصلة في مكان واحد فظل البخار ينتقل لسنوات عبر الانابيب الى العِلية فسبب تكثيفها افساد جميع الاغطية. قال جورج: " لقد قضيت 24 يوم في الِعلية ، ثم اوقف جورج المركبة جوارالكاتدرائية، ــ وهو مبنى رومانسي يُعتبر واحد من افضل الكاتدرائيات في البلاد ــ .
    قابلتُ ولداه " تيم و كريس "، فتح جورج الباب الرئيسي واضاء بعض الاضواء، كان المبنى رائع من الداخل.سلم واحدة بدرجات مرصعة، مصنوعة من مئات القطع الرخامية الملونة يستة الوان المختلفة.
    كان نظام الترميم واضحاً. فقد اُستبُدل الرخام المتصدع لأجهزة تدفئة الطابق العلوي فقد كانت الجدران و النوافذ و بالذات الشموع النذرية للطابق العلوي سوداء تملأها السُخام و مثل هذا العمل قد يحول المعنى العاطفي للعبادة. ان النوافذ ذات الزجاج الملون كانت قبل تنظيفها مظلمة اما التي تم تنظيفها فقد اصبحت لامعة .
    كان لدي شعور ايماني مترسخ منذ زمن بعيد ، بالاشراف و بناء الكاتدرائيةحجر حجراً.

    يُعتبر السفر بالمجان في المدن الكبيرة مشكلة لذا ركبت باص الى شيكاجو ، و كان السائق شاب اسود قصير القامة يرتدي ملابس انيقة و كان يدعى "جميس إكارتر " و عندما بداء بالسير على الطريق السريع بدأ بتشغيل نسختة الخاصة من قواعد المجلس التشريعي السلوكي بلهجة مضحكة و هادئة .
    قال جميس " لن يكون مسموح ان تدخنوا او تشربو الكحول في الباص و لا شخير خلال الطريق او تهذو ، اذا كنت تدخنو او تشرتون الكحول فسوف اخرجكم من الباص في منطقة الخدمة القادمة و توقف ليأثر فيهم ثم اكمل قائلا " اني فقط امزح معكم ان اسمي جيمس و انا لست سائق هذه الرحلة و ان سائقكم لهذه الرحلة هو ابونا السماوي " . و باكرا رحلت السماء الدهينة لولاية اوهايو و كذا قد اصبحنا في الارض الزراعية "هووسير" حيث كانت فيها الذرة بطول ركبة الفيل . و الصقور تحلق فوق المستنقع ، اخبرتني امراءة في متوسط العمر بلهجة بنسيه و التي جلست خلفي هي و ابن اخيها "او قد يكون حفيدها لم اكن متأكد بأنها في طريقها الى المنزل في الكهرن ، الهند من مدينة "يدمونت " . حيث كنت اعيش فقلت لهم " هل رأيتم الجبال و البحيرات " فأجابت " لا " لقد رأو صخر محجر الجرانيت و ذهبواالى المركز التجاري و قد كان الولد الذي انتقل الى المستوى السادس قد انجز مشروعة في " تبرمونت " و قد اخذت المراءة اجازة من عملها ليذهبا هذه الرحلة معاً، و سافرا الف ميل في كل اتجاه .
    ناما في الباص لذا فقد يستطيعان ان يمضيان يومين في ولاية الجبل الاخضر. ولكم عندما وصلا وجدا انفسهما محتجزين فهما غير قادران على زياره جيمع المعالم التي بحثت عنها المراءه في الانترنت ،ففي امريكا يحكم على من لا يملكون سيارة بالتجول في المركز التجاري للحماية القصوى للمشاة . و عندما تجاوزنا الطريق السريع الذي يربط بين الولايتين الى شيكاغو – تحدث جمس على الميكرفون مجددا و قال " الموظفين السلوقيين السائقين المحترفين و الوسيمين فقط لا السيدات اذا كنتم قد وقعتم في الحب و اصبحتم مُتيمين او اجتاحتكم العواطف في الساعات القليلة الماضية فارجوا ارجوا ارجوا منكم ان تسيطرو على انفسكم عند مغادرتكم الباص "
    و عندها قّدم الشكر للروح السماوية الهادية على الرحلة الامنة . مجموعة الاغراض الثقيلة و شوارع شكاغو الوعرة تفاقم الآلآم القديمة في الركبة . انني امشي بصعوبة اكمل السفر المجاني وحيداً . و في صباح اليوم التالي ذهبت الى محطة " جريهوند" و قطعت تذكرة الى مدينة "آوا" وبعدها اتصلت "بتومستر " لترتيب موعد ، و كان في " بورا " " الينواس" قد صورللتو مبنى مغطى بدواليب فقال "انا اعتقد انة رائع فعلاً" . و في الباص قرأت صحيفة " لويس و كلارك " و سجلت اهم عشرة امور صادفت " لوموس " و " كلارك " في الشهر الاول من رحلتهما ، و التي لم اصدقها كالدببة و الذئاب و الفرنسيين و روث الجاموس و الرمال المتحركة و ثلاثة ثعابين كبيرة و 300رطل من الشحوم و القُراد . عنكبوت طُفيلي والدُمامل .ولكن كانت اغراضي بحاجة الى ان اخُفف من وزنها و عندما وصل توماس الى الحاجز حيث كمنت اعيش في مدينة "آووا " . ذهب ليويس و كلارك الى سارية توماس المؤجر " بويك " سرنا خلال المراعي المتموجة "لآووا" في وقت متأخر بعد الظهر الذهبي و بحلول الليل كُنا قد وصلنا الى بلدة صغيرة في الهند ، التقطت ورقة محلية اكبر من وعاء فطيرة دجاج و قرأت بهدوء اخبارالمنطقة الريفية "ولا يزال بالامكان صيد ذئب بحر ابيض تحت سد " سابلورفيل " مع ان صيد الكُرابي " سمك نهر صغير " بطئ بعض الشيئ و ذلك بسبب المدّ العالي في فصل الامطار الحديثاً. و التي بقي لها القليل لتُغطي الطريق الرئيسية ومناطق مواقف السيارات بمياة السيل. و في صباح اليوم التالي خرجنا الى سوق مقاطعة "وارين" في الضواحي الهندية ، و حينما كانت الشمس لا تزال مائلة على ارتفاع منخفض فوق الاشجار.هذا هو افضل الاوقات الجميلة بالنسبة إلي . كان الفلاحون و زوجاتهم و اولاهم يقودون الخرفان و الماعز الى الاسطبل و ثلاثة بقرات سوسيريات جميلات متألقات في الجزء الخلفي من المدرج و يكشطون الخشب في اسطبل الخيول التي لا تزال نظيفة و رائحة خشب الارز تفوح منها و كانت المنصات الدئرية و القطارات المصغرة صامتة و عربات الوجبات السريعة مغلقة .فقط حاشية على مظلة حمراء و صفراء و زرقاء فوق لعبة ركوب الدراجات النارية . تعتمد جودة اقطان الخشب على الجزء المفتوح من المبنى . قال مزارع يرتدي جينز ازرق و قميص ازرق قطني و قبعة بيسبول زرقاء " ان هدوء هذا الصباح جميل فلا تستطيع الحصول على افضل منة اليس كذلك ؟ و لكن توقعة بيوم مشرق تكدر عندما توجهنا غرباًً . و في القُرى الجامدة البأسة " لجريسوولد " و لووا و مدينة " راسينج " و شيلبي و ينبراسكا و تحت رذاذ مطر معتدل ، كانت المدينة بأكملها تبدو كئيبة و مدمرة . بدأت أُدراك ان امريكا ستكون دائما كما اضعها انا تنهك و تتقدم بعد تجديد بعض هواءها العتيق . حدقت عبر النافذة فرأيت في امريكا انعكاسا لي في اليوم التالي استيقظت الساعة السادسة ، و كان توماسز يطلق النار على صورة طبق الاصل " لستونهينج " مصنوعة من خردة السيارات .كنت محروم من ان اكون في املاكي مجدداً ، فوق عشب خفيف بالقرب من الطريق السريع ، و انهمر المطر على سُترتي تحت قدماي المكشوفتان .بعد مرور 20 دقيقة سُحبت شاحنة الى اعلى . و كان اسم سائق الشاحنة دعني اقول اسمة تشرايس . تحدثت من خلال قلب " نيبراسكا " عن شحن البظائع و حالة الطقس . فقال بأنة عندما اتي بمحاذات 80Iبعد اعصار قمعي " التورنيدو " مباشرتاً وجد اجزاء من حظيرة ماشية على الطريق و خنازير مرمية حول الوسط . و كان سائق شاحنة اخرى يعرفة ، كان يقود في وقت متأخر في طريق ليلي بالقرب من تفرعات ضخمة خلال فيضانات النهر الاحمر عام 1997م فصادف ثلاث منازل اسطورية في منتصف ا لطريق . ففي فصل الشتاء غالبا ما يستخدم كريس السلاسل . فجرارتُه تحتاج الى ثمان حوامل اربع محركات في مقدمة الشاحنة و اربع المقطورة فجمعها معاً قد يسبب مآسي . فقال " يمكن ان يستغرق ثلاث ساعات في ظل قيادتك مقطورة بينما تتساقط الثلوج عليك ". فهو مثلي يؤمن بان الامريكيون قد اهملو النظر في الامور الصغيرة و المهمة في الحياة اعتقد بان كثير من الناس قد فقدوا الامل بان يكون الغد افضل و بان عطلة نهاية الاسبوع ستكون جميلة . كان رؤية جدي لليوم الجميل تكون بان يستيقظ ثم يتناول فنجان قهوة و يحك لكلبة خلف اذنية و ان يكون قادر على الخروج و رؤية الخيول. و هذا ليس سيئ ، فنحن نصبح في الكِِبر متشوقين اكثرمن ذي قبل . كان كريس يحب الاعتناء بالحدائق و حرفة الخزف و هو يأمل بان يتعرف على الكوكب لذا سيكون لدية شيئ ليبحث عنة في ماء الليل و عندما اقتربنا من حافة "ويومنيج" تغير كل شيئ فأفسحت الذرة التي لا تنتهي المجال لنصف دروينة من الالوان المختلفة من ارض جرداء قاتمة اللون و براعم الربيع الاخضر و قش ذهبي . حينما كنا فوق سهول مرتفعة و كانت كل التلال قاحلة و المروج متموجة . ففي ذلك الوقت توقف المطر و اصبحت السماء صافية و ظلال السحب الصغيرة ترتفع و تنخفظ خلال السهل المتموج . رأينا اول ابارنا الارتوازية و حفارات النفط كانت خطوط الكهرباء تحيط الافق و الفحم و خام القطارات يندفع بجانب و الماشية تتجمع حول البئر و صناديق الطعام و كان هناك بوابات على مدخل الخطوط السريعة لذافهي تغلق بسبب الثلوج . فيظهر قطيع الماشية خلال البوابات و تبدو السلاسل المنحدرة على جانبي النهر و كان الصنوبر ضفة النهر .
    و كان هناك اشكال احجار جميلة ككومة من الشوكولاتة ظهرت فوق الانهار الصغيرة . بدأ الغرب يبدون غربيين و يتبعون ثقافة مصطنعة ثابتة كما لو انها مدركة لألتزاماتها . رأينا اول ابنائنا ، توقفت شاحنة مؤجرة لشرائط افلام غربية " ام غذ1راء ، و خيانة على ثلاث مفترقات ". مكث كريس اكثر من ليلة في ساحة الطيران في " اولينزووابومنغ " و نام داخل الشاحنة قال" لقد علقت في موقف الشاحنة "و كان على الجانب المقابل اربع ساقي شاحنات يتحدثون عن حكاية مريعة لمقتل سائقين بسبب المسافرين بالمجان . مشيت في اتجاههم و قلت " انا احد قتلة المسافرين بالمجان الذ1ين سمعتم عنهم " فضحكوا ، ثم جلسنا و تشاركنا القصص و اخبروني بانة يجب علي التوقف في تجمُع هاري وايفايدسون و اطًلع على كل فخامة ستيرجيس و جنوب داكوتا قالوا لي هذا سيمكنك من رؤية و اقع امريكا على حقيقتها و بعد ان غادرو المكان تذكرت مراهقتي قد كنت اسهر طوال الليل في موقف الشاحنة انتظر السائقين ليستيقظوا او فقط لتتألم عيون النائمين و تحكهم انوفهم بسبب دخان السجائر فأضع رأسي بين ذراعي على طاولة فورمايكا. و كان شاشة التلفاز الكبيرة التي في صالة السائقين في الخارج لان الصحن قد ضربتة صاعقة لذلك كانت تصدر اصوات على الجانب الخلفي لموسيقى و طنية لنظام السلطة الفلسطينية و كانت الغمغمة و الاصوات المكتومة من مباريات الكونغ فو الصادرة من غرفة الفيديو و الاعلان المسبق من قبل عاملة الغسيل " غسيل الغرفة 237جاهز حالياً" .
    ان امريكا التي اعرفها عبارة عن تلال خضراء لشمال انجلترا الجديدة كان من الصعب التصديق بان وايومبغ الغربية على نفس الكوكب فهي نطاق واسع من اللون الاخضر القاتم في الافق مثل اغواتا و هضاب كأقدام الفيل تطوق الوديان الجافة كان المنظر قاحل تماماً باستثناء النباتات الكيميائية و رواسب الصودا و هو منظر خال تماما من الظل على مد النظر . و حينما وصلت انا و كريس الى الموقع كان هناك ارض قاحلة اخرى و منظر غريبة على مد النظر، هنا و هناك ما من شيئي يمكنه تهيئة الانعزال للنظام الغربي الدخيل و الاضطراب الذي يعيشه الناس . انزلني كريس في اوغدن-يوتا حيث وجدت محل لصنع ايسكريم قار المنزلي لأخر جديد النكهات المختلفة" رابتور – رابلي" سُمي بذلك نسبة لفريق البيسبول المحلي "اوجدينرابتورس" وعرق السوس و العجينة المتحركة .
    استقليت باص من اودن الى بيفير – بوتا لأتقي بتوماسز انتظرت لعشرين دقيقة خارج مطعم البامبا الذي كان مزدحم كمحطة باص بافر . عندما ظهر في البيك كان يبدو مندهش قال لي يجب علي ان اخبرك بان هنالك خبر جديد عليك كليا لقد قدت لمدة 18ساعة لأرى شخص ليس صديقتي و لا زوجتي و طفلتي و هذا لم يحدث في حياتي من قبل . بعد مرور يومين و صلت الى منزل صديق في اوكلاند كلفورنيا فمكثت في مدينة صغيرة قديمة لتعدين الذهب " لبيتي " على جانب الطريق المؤدي الى حديقة وادي الموت الوطنية . كانت خطتي ان استطيع ان اقول " لقد اجتزت وادي الموت " و لكن لا شيئ سار على هذا النحو فبين الحين و الاخر كانت رياضة ركوب السيارات مكتظة برياضيين مع خيامهم و دراجاتهم النارية . عبرت الطريق الرئيسي الى رينو وبعد90 دقيقة من طلبي السفر بالمجان في درجة حرارة 95 ْ التقطني "هانك دوكيت" فنان في الخمسين من عمرة من نيو مكسكو و الذي كان قد زار تقريبا كل الطرق المؤدية الى اوكلاند فقلت بعد تفكير في الحكايات التي سمعتها عن المشاهد الغريبة في الصحاري الغربية " هل رأيت قبلا جسم طائر غير معروف ؟" فرفع حاجبة و قال " يكفي يا فضولي . نعم منذ اسبوعين مضو ، عندما كنت اناو محافظ المدينة التي اعيش فيها عائدان من البيكيركي عند الساعة العاشرة و النصف مساء و اذ بصوء ابيض رفيع يتبعنا خلال الصحراء و بعدها تموج فوقنا بسرعة و كنت اقود بحوالي 100ميل بالساعة لعل هذا الشيئ يذهب. لقد كان ضوء ابيض مائل و كان من الممكن رؤيتة يقترب و يبتعد .

    بدأت الغرب تفكر ... كما لو ان الغربي واعي لواجباته "
    قال هانك مترددا " لم يكن من الممكن رؤية أي منظر لان الظلام دامس ، و لكن هذه الامور تقترب منا و تبتعد .. تقترب و تبتعد، و اخيرا قلت( الجحيم لهذا ، سأتوقف ) و ما ان وضعت قدمي على دواسة الوقود حتى بدأ اطلاق النار من جديد بعيد عن الانضار فأوقفنا السيارة و منا على يمين المدخل الخلفي لمنطقة تجارب صواريخ "وايت ساندز " و في غضون دقيقتين تدافعت العديد من الطائرات النفاثة و طائرات هلكبتر واحدة تلو الاخرى ثم اطلق صوت جهير في الجهة التي رأينا فيها تلك الاشياء تقترب كان المنظر مذهلا فعلا .
    انزلني هانك عند "والنيت كريك" في ضايحه ثرية في منطقة "باي " ، و التي كانت مخنوقة جزئيا بالطريق الحرة .
    كان السلام يعُم ارجاء المكان و كانت امنيتي الوحيدة ان اصل الى الساحل الغربي " لوانيت كريك " دون ان امشي لأستأجر سيارة . \في عام 1973م كان الناس سافرون مجانا حول منطقة "باي " كنوع من التنقل و لكن الشخص الوحيد الذي مررت بة في مدخل الطريق الحر كان رجل اشعث يحمل لافتة كُتب عليها" قلب ارجواني دون دخل ، قليل من النقود تستطيع علم أي شيئ ارجو المساعدة " .كنت محتجز في زحمة الطرق العامة و الاشارات و ما هي الا لحظات حتى ادركت بان قرص اشعة الشمس الفضية المضيئة في الافق كانت ساكنة ، استغرقت 11يوم لاجول امريكا و في اوكلاند اخذت مؤنتي و اكتشفت بان السفر المجاني يناسبني فقد كنت انام افضل من المعتاد و زال مرض الربو و منت اشرب كثيرا من العصائر و اكل اكلاتن خفيفة و اهضم الطعام بشكل افضل ’ وكا لكثيرين في امريكا كنت أكل مرتين في اليوم كحاجتي الطبيعية ’وفوق كل هذا فقد كنت اشعر بروح مضيئة أكثر حب للإطلاع وأقل قلق ,فعندما اقتحمت وكأنني انغمست في الحياة نفسها .
    "واحد اثنان اثنان اثنان واحد اثنان "
    كانت تجمعات إحياء ذكري "جلاد" عضو في كنيسة البروتستانتية في سان فرانسيسكو مزدحمة وحارة لدرجة الاختناق .
    أعطاني مرافق يرتدي ثوب كهنونيا في ممر الحشود العاكس مروحية أرجوانية وأخذني إلي الجانب البعيد من الغرفة ثم قال "هناك غرفة لشخص عند عتبة النافذة " .ثم تعالا صوت غناء الفرقة الموسيقية _(قيثارة وموسيقي منخفضة ومازج الصوت آلة النقر ,وبدأ الكورال بالتمايل والتصفيق وهم يرتدون ملابس أرجوانية وذهبية ,كان الحشود من جميع الأجناس والألوان والأعمار مسرورين ويتمايلون مع الموسيقي . وبعد دقائق جاء المرافق وحذرني من القفز علي عتبة النافذ1ة لان عداد الحرارة الذي داخل العتبة قد ينهار .
    كان "سيكيل ويليمز " المبجل مبتسم ذو جسم ممتلئ يرتدي نظارات وكان ملتحي له شعر خفيف ,صرخ "مرحا يا للروعة نحن نحبها حينما تكون صاخبة ".فضحك الجميع وكان بجواره علي المنصة مترجم للصم ’الذي أدي بعض الإشارات التي تعني ما قاله سيكيل كلاعب هرمونيكا يمايل النغمات فكان يتحرك مع الموسيقي كجو كوكير فقال سيكيل "انت في المكان الصحيح لتكون محبوب "
    استمر الغناء الفردي الرائع لعزف حماسي بالبوق ,وبعدها تحدث سيكيل حديث طويل عن افتتاحية دينية مستعملا المجاز لكلمة كأس بيرة ,وكان لدية استعمال مسلي لكلمه " كأس بيرة"فقال "تجربة كأس بيرةيبقي مفتوح ثم صرخ قائلا كيف أقوم بها؟" فحييناه جميعا وكانت هذة اول طقوس كنيسة تستحق كل هذا العناء من اجل أمراءه جميلة ا و لرقصة من رجل اسود وسيم علي المنصه في النهاية .كانت الكنيسة موحشة وملتهبة ومليئة بالعواطف الإنسانية و الدفء ,كان اول مكان اسمع فية الناس يعبرون عن أملهم في مستقبل المدينة.
    في الصباح التالي تدفقت غيوم من البحر المفتوح خلال وتحت الجولدين جات برادج وانتهت عند عمدان الضوء في "باي "
    في سان فرانسيسكو ,وصعد الضباب ثم هبط يبطئ كبخار بارد . احيانا كنت استطيع رؤية السيارات علي الجسر واحيانا اري فقط ضوء السيارات وأحيانا اُخرى أري المسافرين انفسهم يتحركون علي وسادة من الغيم الابيض ,وكانت الشاحنات الغير مرئية تأن كالحيتان . بدأت المدينة تعود الي ذاكرتي ,كنت اتذكر هذا المكان الي الان ,المنحدرات السمراء للاراضي غير المحروثة ل(مارين) في ضوء الشمس عثر الولد علي سحلية بين الصخور فبداء الصقر بالدوارات حول الولد فبدت طرفي جناحية كالأصابع .
    في شمال نقطة رييس خرجت إمرأه نشيطة في نفس عمري تقريبا معها رجل كبير من ممر صغير خاص بجانبي وكانت المرأة تحمل زجاجة ماء وهو يحمل زجاجة بيرة "انكور ستيم " فقالت لي " كنا نظن انك قد تكون عطشان هل تفضل الماء ام البيرة " فأخذت الماء فقالت " بالمناسبة انا اسمي "جان" وهذا "رامبلان جاك إليوت " فقلت بعد تفكير "نعم ,و أنا فرانك سيناترا " فقد كان رامبلان جاك إليوت ال

    هناء
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 106
    تاريخ التسجيل : 13/08/2010

    رد: بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف هناء في السبت فبراير 12, 2011 5:48 pm

    بوركت أناملكي وزادكي الله علما ورزقكي فهما ...ودمتي للقراء ولمنتديات ابوعلي الثقافية
    avatar
    منصور عباد ابوعلي
    المدير العام .....مؤسس المنتدى
    المدير العام   .....مؤسس المنتدى

    الجنس : ذكر
    عدد المساهمات : 200
    تاريخ التسجيل : 23/06/2010

    رد: بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف منصور عباد ابوعلي في الأحد فبراير 13, 2011 9:12 pm

    شكرا لك أخت هناء امين على هذه المبادرة الطيبة
    ترجمة اكثر من رائعة
    واود ان تسمحي لي ان انسقها وانزلها في كتاب ألكتروني للمنتدى لكي يستفيد منها الجميع ولكي تحتفظ حقوقك في الترجمة
    واود ان اذكرك ان المنتدى عندما ننسخ صفحات كثيره فلا يقبل الا العديد من الصفحات
    فيجب ان تتقسم الصفحات وتنزل بموضوع والبقية في ردود
    لذا ارجو ان تنزلي بقية الترجمة باللغة العربية
    لانها انقطعت ولم تضهر في المنتدى لطول الموضوع
    فأنا في انتضار البقية لانزلها في كتاب ألكتروني اذا سمحت لي ذلك

    تحياتي



    ********************************************
    [img][align=center]%20%20[/align][/img]








    avatar
    هناء أمين
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    رد: بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف هناء أمين في الثلاثاء فبراير 15, 2011 1:50 am


    مشكورة هنو تسلميلي

    مشكور اخ منصور علي هذا الاهتمام ومن دواعي سروري ان تنشرة study
    avatar
    هناء أمين
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    يتبع بحث تخرجي

    مُساهمة من طرف هناء أمين في الثلاثاء فبراير 15, 2011 2:14 am



    إعادة اكتشاف امريكا






    ترجمة : هناء أمين الشرجبي
    هل لا تزال أمريكا التي أسرت قلبي وخيالي موجودة؟

    عندما يسألني الناس لماذا غادرت انكلترا واستقريت في أمريكا, فإنني اخبرهم عما حدث في (سترو د سيرج - ولاية بنسلفانيا ) عام 1973 عندما وصلت الي (نيو يورك ) ومعي قيثارتي وكيس النوم وجميع أعمال شكسبير التي فرضتها الكلية علي ّ قراءتها خلال الصيف. وكالكثيرين في ذلك الوقت كنت انوي أن أتجول في أمريكا بالمجان, أدركت حافلة متجهه إلي (ستروسترج ) وكان الموقف الأول (I Cool في ٍ (بنسلفانيا ) فنزلت عند حدود قارة ضخمة وغريبة .
    مشيت من محطة حافلة نائب الرئيس العام لمخازن (سترودسيرج ) بحثا عن الطريق الذي يربط الولايات, فوجدت نفسي وسط منازل خشبية علي امتداد الشوارع المظللة, وكانت كل الحدائق المسورة أو الغير المسورة تخلو من الموضة الانجليزية ولكن كان عطائها يتدفق إلي الممتلكات المجاورة وتمتد إلي رصيف المشاة . وفي الزاوية رأيت ساعي البريد جاثياً بجانب صندوق البريد يفرغ محتوياته , وعندما تجاوزته رفع رأسه ونادي قائلا :-"مرحبا يا صاحٍ".
    ظل منظر انكلترا الضيقة والقاتمة: باشعة الشمس في الصباح وقطرات الندي التى تغمر المروج المسورة ببهجة المنادين بالمساواة و بمستقبل ذو امكانيات لا حدود لها للمنطقة نفسها، يرافق مجيلتي.
    وبعد عودتي إلي انكلترا لبعض الوقت توجهت إلي البلدة لأعمل كمدرس في جامعة في (فيرمونت ), حيث كنت أعيش.
    وبعد خمسة وعشرين سنة عدت أدراجي, استدعتني مجلة "ناشينال جيوقرافي" للتجول في أرجاء الولايات المتحدة مرة اخري, سافرت علي مركبة تجرها الخيول ورافقني المصور البولندي (توماش تومازوسكي ), الذي كان أول من غامر في جميع أنحاء المدينة منذ 14 عام .كنت اكتب ’وهو يصور وبين الحين والأخر نتقابل ونتنزة سويا ثم نقارن بين ملاحظاتنا.
    وبالنسبة لي فقد كانت فرصة لأكتشف ما إذا كانت أمريكا التي أسرت قلبي وخيالي ما تزال موجودة . وفي هذه الأيام تبدو مدينتي المتبناة متشبعة بأشكال الظلام والطوائف الدينية بمخازن أسلحة معزولة ,والنازيون الجدد والمعتوهون بإطلاق النار في مطاعم الوجبات السريعة , وعبدة الشياطين في برج الناقوس والقنابل الانبوبية في البريد والمفسدين والمنحرفين والقنا صين في افنية المدارس , شُهدت سلسلة قتلة في الطرق الترابية ،وُحوش كل عصر وكل الطوائف السياسية .
    قال لي احد أصدقائي " لن يُقلك احد " وقال لي آخر "ستصبح هدف لكل مخبول من هنا و حتى "سان فرانسيسكو".
    استغرق الأمر مني اقل من يوم علي الطريق لاكتشاف الفرق بين الأخطار الخيالية والحقيقية. وبحلول الليل وصلت إلي حدود (بيلسيلفانا) اول محطة في شارع I 80. الذى يربط شمال وجنوب امريكا وفي أسفلا التله طريق طويل يربط بين الولايات عبر النهر. ولم يكن هناك من يقلني ، وكانت الشاحنات علي بعُد خمسة أقدام فلا يمكنها رؤيتي وكان حاجز الحماية اعلي المنحني, وكانت مياه النهر الضحلة في الأسفل علي بُعد مئة قدم.

    وما إن انتهت كل الشاحنات من المرور حتى ركضت بأقصى سرعة, فسمعت شاحنة أخرى آتية ورائي عندها انحشرت تحت الحاجز لأحتمي فشعرت بان الجسر بأكمله يهتز وكأن 18 عجلة متحركة مرت من فوقه.
    الغريب فعلا أنني لم أكن خائفا ولكن كنت مركزا, اما الذي أرعبني فقد كان علي الجانب الاخر حيث كانت شاحنة معطلة تزن ثلاثين بارد تُجر فوق الجسر ،كان ذلك خطيرا .كانت الشاحنة تبدو في الظلام بجزئها الأمامي المغطي مخيفة. مشيت بعيدا عنها كطفل يمر بجوار مقبرة حينها سمعت صوت ضربه خفيفة علي البوق, استدرت وأخذت نفسا عميقا ثم تسحبت إلي مقبض الباب وفتحته فنظر السائق إلي بتمعن وقال بصرامة "من الأفضل لك ان تهرب قبل أن تُقتل " .
    قد يكون هذا نموذج للرحلة:يحتاج الناس أن يتغيروا ليصبحو ودودين, كان عدوي الوحيد ...هو أنا.
    لقد دهشت ذلك اليوم من الشباب ذوي الياقات الزرقاء في الشاحنات او الرافعات، الذين قدموا لي خمس من ست رحلات. كانوا مثلي، أفراد من الفئة المتوسطة للعرق الأبيض البيرالي. كان الأشخاص الذين في نفس مرحلة شبابنا يعملون علي طلب السفر بالمجان كــهواية وطنية ورمز لروح الحرية التي اصبحت اعتقاد مهجور.
    لا يمكنني ان اقول الاسم الحقيقي للشخص الذي انقذني ،لان سائقي الشاحنات قد يُطرًدُون لإصِطحابهم الركاب لذلك سأنادية " بوب ". لقد اخبرني عن حياة سائقي الشاحنات التي تعتمد على الحُمولة التي ينقلها و الحمولة التي يحملها و تعتمد على ما اذا كان مُرسل الشاحنة يحبك ام لا.
    عبس بوب قائلا: " مُرسل الشاحنات لا يحبني، فقد تذمرت من بعض الامور و الأن لا احصل إلا علي الحمولة السيئة. ان لي عائلة في "تاكسس" و اذهب بحمولة الى هناك مرة واحدة في الشهر و لكني حتى الان لم اتلقى خبرا منهم بعد "
    واصل بوب ثرثرتة المتقطعة المختلطة، و بعيدا خلال الظلام كان سائقي الشاحنات يرددون النكت و يحذر كل منهم ا لاخر من سرعة الشاحنات و تطرقوا الى معلومات عن بناء الطرق الرئيسية العامة. و في ظلمة الليل المرعبة ،انحدر الجزء المغطى للشاحنة المستخدمة عاليما على طول الطريق السريعة المضاءة بواسطة المركبة ، المحاطة ببراميل برتقالية ، فشعرت عندها بأنني في مكان اخر .
    كان CB صوت امريكا الذي يعمل عندما يكون معظم الامريكيون نائمون.
    انزاني "بوب" بعد منتصف الليل في منطقة الشاحنات في "هيبار، اوهايو" و التي كان فيها عرفة العاب و آلة سحب نقود و حُجرة لتقديم خدمات الانترنت كما انها في نفس الوقت فندقنا الصغير، يحيطه موقف شاحنات من ثلاثة جهات.
    دخلتة وانا مكسو بالسخام كما لم اكن من قبل فقد سافرت 300ميل متواصلة. كان الرجل المسئول عن الفندق كبير السن ممتلئ الجسم اسيوي، قلت له و انا التقط انفاسي " لو سمحت هل لديك غرفة " فقال لي "لا " و عندها فتحت فمي متعجباً و لكنة قال " انها مزحة ".
    كانت الغرفة جيدة فيها سرير افقي. استغرقت في نوم عميق حتى مع الصوت العالي لمحرك مركبات ديزل عاطلة بعيدة.
    و بعد صباحين و ضعت حقيبتي في اخر منطقة للخدمات في 80I ما بين " كيفيلائد " و " توليدو". ان سر السفر بالمجان كـ سر الحياة ،وهو ان تستمتع بوجودك اينما تكون فضلا من ان تسكن اينما يمكن ان تكون.
    لكن هذا ليس سهلاً مع غازات البنزين التي تتسرب من المضخات، و العائلات في السيارات ينظرون إلي ، كما لو انني مهاجر غير قانوني.
    كان الصباح حار و مُعرق تحت سماء مصقولة شاحبة . مرت اكثر من ساعة قبل ان يتحرك المُجامل الكبير اللبق الى مدينة " لانكولن كار " ربما كانت مدينة "كار " الوحيدة في العالم في تلك الايام التي تمتاز بثلاث طوبات داخل السارية .
    قال "جورج برسنجير" - احد افراد عائلة مكونة من 17 فرد والذي كان يعيد ترميم كاتدرائية مسبحة السيف الطليطلي – موضحاً :" كل معامل الطوب تصنع طوبات مختلفة بعض الشئ، و يجب علي ان اخذها الى كل محلات تصليح المركبات في المنطقة الى ان اوصلها جميعا ، اننا دائما نبنى بالطريقة الماسورية ." و كان قد بدأ علمية الترميم منذ ان كان عمرة 25 سنة فتجاوز عملة الى ما بعد صُنع الطوب و الحجارة .
    فبعد صُنعة الكاتدرائية التي اكتملت عام 1940م ، وضع شبكة لجعل الحمَام بعيداً عن التماثيل و استبدل الالواح الخشب المتعفن تحت بلاط السقف ، و استبدال الاسلاك العازلة فوجد ان انابيب التدفئة لم تكن ابدأ موصلة في مكان واحد فظل البخار ينتقل لسنوات عبر الانابيب الى العِلية فسبب تكثيفها افساد جميع الاغطية. قال جورج: " لقد قضيت 24 يوم في الِعلية ، ثم اوقف جورج المركبة جوارالكاتدرائية، ــ وهو مبنى رومانسي يُعتبر واحد من افضل الكاتدرائيات في البلاد ــ .
    قابلتُ ولداه " تيم و كريس "، فتح جورج الباب الرئيسي واضاء بعض الاضواء، كان المبنى رائع من الداخل.سلم واحدة بدرجات مرصعة، مصنوعة من مئات القطع الرخامية الملونة يستة الوان المختلفة.
    كان نظام الترميم واضحاً. فقد اُستبُدل الرخام المتصدع لأجهزة تدفئة الطابق العلوي فقد كانت الجدران و النوافذ و بالذات الشموع النذرية للطابق العلوي سوداء تملأها السُخام و مثل هذا العمل قد يحول المعنى العاطفي للعبادة. ان النوافذ ذات الزجاج الملون كانت قبل تنظيفها مظلمة اما التي تم تنظيفها فقد اصبحت لامعة .
    كان لدي شعور ايماني مترسخ منذ زمن بعيد ، بالاشراف و بناء الكاتدرائيةحجر حجراً.

    يُعتبر السفر بالمجان في المدن الكبيرة مشكلة لذا ركبت باص الى شيكاجو ، و كان السائق شاب اسود قصير القامة يرتدي ملابس انيقة و كان يدعى "جميس إكارتر " و عندما بداء بالسير على الطريق السريع بدأ بتشغيل نسختة الخاصة من قواعد المجلس التشريعي السلوكي بلهجة مضحكة و هادئة .
    قال جميس " لن يكون مسموح ان تدخنوا او تشربو الكحول في الباص و لا شخير خلال الطريق او تهذو ، اذا كنت تدخنو او تشرتون الكحول فسوف اخرجكم من الباص في منطقة الخدمة القادمة و توقف ليأثر فيهم ثم اكمل قائلا " اني فقط امزح معكم ان اسمي جيمس و انا لست سائق هذه الرحلة و ان سائقكم لهذه الرحلة هو ابونا السماوي " . و باكرا رحلت السماء الدهينة لولاية اوهايو و كذا قد اصبحنا في الارض الزراعية "هووسير" حيث كانت فيها الذرة بطول ركبة الفيل . و الصقور تحلق فوق المستنقع ، اخبرتني امراءة في متوسط العمر بلهجة بنسيه و التي جلست خلفي هي و ابن اخيها "او قد يكون حفيدها لم اكن متأكد بأنها في طريقها الى المنزل في الكهرن ، الهند من مدينة "يدمونت " . حيث كنت اعيش فقلت لهم " هل رأيتم الجبال و البحيرات " فأجابت " لا " لقد رأو صخر محجر الجرانيت و ذهبواالى المركز التجاري و قد كان الولد الذي انتقل الى المستوى السادس قد انجز مشروعة في " تبرمونت " و قد اخذت المراءة اجازة من عملها ليذهبا هذه الرحلة معاً، و سافرا الف ميل في كل اتجاه .
    ناما في الباص لذا فقد يستطيعان ان يمضيان يومين في ولاية الجبل الاخضر. ولكم عندما وصلا وجدا انفسهما محتجزين فهما غير قادران على زياره جيمع المعالم التي بحثت عنها المراءه في الانترنت ،ففي امريكا يحكم على من لا يملكون سيارة بالتجول في المركز التجاري للحماية القصوى للمشاة . و عندما تجاوزنا الطريق السريع الذي يربط بين الولايتين الى شيكاغو – تحدث جمس على الميكرفون مجددا و قال " الموظفين السلوقيين السائقين المحترفين و الوسيمين فقط لا السيدات اذا كنتم قد وقعتم في الحب و اصبحتم مُتيمين او اجتاحتكم العواطف في الساعات القليلة الماضية فارجوا ارجوا ارجوا منكم ان تسيطرو على انفسكم عند مغادرتكم الباص "
    و عندها قّدم الشكر للروح السماوية الهادية على الرحلة الامنة . مجموعة الاغراض الثقيلة و شوارع شكاغو الوعرة تفاقم الآلآم القديمة في الركبة . انني امشي بصعوبة اكمل السفر المجاني وحيداً . و في صباح اليوم التالي ذهبت الى محطة " جريهوند" و قطعت تذكرة الى مدينة "آوا" وبعدها اتصلت "بتومستر " لترتيب موعد ، و كان في " بورا " " الينواس" قد صورللتو مبنى مغطى بدواليب فقال "انا اعتقد انة رائع فعلاً" . و في الباص قرأت صحيفة " لويس و كلارك " و سجلت اهم عشرة امور صادفت " لوموس " و " كلارك " في الشهر الاول من رحلتهما ، و التي لم اصدقها كالدببة و الذئاب و الفرنسيين و روث الجاموس و الرمال المتحركة و ثلاثة ثعابين كبيرة و 300رطل من الشحوم و القُراد . عنكبوت طُفيلي والدُمامل .ولكن كانت اغراضي بحاجة الى ان اخُفف من وزنها و عندما وصل توماس الى الحاجز حيث كمنت اعيش في مدينة "آووا " . ذهب ليويس و كلارك الى سارية توماس المؤجر " بويك " سرنا خلال المراعي المتموجة "لآووا" في وقت متأخر بعد الظهر الذهبي و بحلول الليل كُنا قد وصلنا الى بلدة صغيرة في الهند ، التقطت ورقة محلية اكبر من وعاء فطيرة دجاج و قرأت بهدوء اخبارالمنطقة الريفية "ولا يزال بالامكان صيد ذئب بحر ابيض تحت سد " سابلورفيل " مع ان صيد الكُرابي " سمك نهر صغير " بطئ بعض الشيئ و ذلك بسبب المدّ العالي في فصل الامطار الحديثاً. و التي بقي لها القليل لتُغطي الطريق الرئيسية ومناطق مواقف السيارات بمياة السيل. و في صباح اليوم التالي خرجنا الى سوق مقاطعة "وارين" في الضواحي الهندية ، و حينما كانت الشمس لا تزال مائلة على ارتفاع منخفض فوق الاشجار.هذا هو افضل الاوقات الجميلة بالنسبة إلي . كان الفلاحون و زوجاتهم و اولاهم يقودون الخرفان و الماعز الى الاسطبل و ثلاثة بقرات سوسيريات جميلات متألقات في الجزء الخلفي من المدرج و يكشطون الخشب في اسطبل الخيول التي لا تزال نظيفة و رائحة خشب الارز تفوح منها و كانت المنصات الدئرية و القطارات المصغرة صامتة و عربات الوجبات السريعة مغلقة .فقط حاشية على مظلة حمراء و صفراء و زرقاء فوق لعبة ركوب الدراجات النارية . تعتمد جودة اقطان الخشب على الجزء المفتوح من المبنى . قال مزارع يرتدي جينز ازرق و قميص ازرق قطني و قبعة بيسبول زرقاء " ان هدوء هذا الصباح جميل فلا تستطيع الحصول على افضل منة اليس كذلك ؟ و لكن توقعة بيوم مشرق تكدر عندما توجهنا غرباًً . و في القُرى الجامدة البأسة " لجريسوولد " و لووا و مدينة " راسينج " و شيلبي و ينبراسكا و تحت رذاذ مطر معتدل ، كانت المدينة بأكملها تبدو كئيبة و مدمرة . بدأت أُدراك ان امريكا ستكون دائما كما اضعها انا تنهك و تتقدم بعد تجديد بعض هواءها العتيق . حدقت عبر النافذة فرأيت في امريكا انعكاسا لي في اليوم التالي استيقظت الساعة السادسة ، و كان توماسز يطلق النار على صورة طبق الاصل " لستونهينج " مصنوعة من خردة السيارات .كنت محروم من ان اكون في املاكي مجدداً ، فوق عشب خفيف بالقرب من الطريق السريع ، و انهمر المطر على سُترتي تحت قدماي المكشوفتان .بعد مرور 20 دقيقة سُحبت شاحنة الى اعلى . و كان اسم سائق الشاحنة دعني اقول اسمة تشرايس . تحدثت من خلال قلب " نيبراسكا " عن شحن البظائع و حالة الطقس . فقال بأنة عندما اتي بمحاذات 80Iبعد اعصار قمعي " التورنيدو " مباشرتاً وجد اجزاء من حظيرة ماشية على الطريق و خنازير مرمية حول الوسط . و كان سائق شاحنة اخرى يعرفة ، كان يقود في وقت متأخر في طريق ليلي بالقرب من تفرعات ضخمة خلال فيضانات النهر الاحمر عام 1997م فصادف ثلاث منازل اسطورية في منتصف ا لطريق . ففي فصل الشتاء غالبا ما يستخدم كريس السلاسل . فجرارتُه تحتاج الى ثمان حوامل اربع محركات في مقدمة الشاحنة و اربع المقطورة فجمعها معاً قد يسبب مآسي . فقال " يمكن ان يستغرق ثلاث ساعات في ظل قيادتك مقطورة بينما تتساقط الثلوج عليك ". فهو مثلي يؤمن بان الامريكيون قد اهملو النظر في الامور الصغيرة و المهمة في الحياة اعتقد بان كثير من الناس قد فقدوا الامل بان يكون الغد افضل و بان عطلة نهاية الاسبوع ستكون جميلة . كان رؤية جدي لليوم الجميل تكون بان يستيقظ ثم يتناول فنجان قهوة و يحك لكلبة خلف اذنية و ان يكون قادر على الخروج و رؤية الخيول. و هذا ليس سيئ ، فنحن نصبح في الكِِبر متشوقين اكثرمن ذي قبل . كان كريس يحب الاعتناء بالحدائق و حرفة الخزف و هو يأمل بان يتعرف على الكوكب لذا سيكون لدية شيئ ليبحث عنة في ماء الليل و عندما اقتربنا من حافة "ويومنيج" تغير كل شيئ فأفسحت الذرة التي لا تنتهي المجال لنصف دروينة من الالوان المختلفة من ارض جرداء قاتمة اللون و براعم الربيع الاخضر و قش ذهبي . حينما كنا فوق سهول مرتفعة و كانت كل التلال قاحلة و المروج متموجة . ففي ذلك الوقت توقف المطر و اصبحت السماء صافية و ظلال السحب الصغيرة ترتفع و تنخفظ خلال السهل المتموج . رأينا اول ابارنا الارتوازية و حفارات النفط كانت خطوط الكهرباء تحيط الافق و الفحم و خام القطارات يندفع بجانب و الماشية تتجمع حول البئر و صناديق الطعام و كان هناك بوابات على مدخل الخطوط السريعة لذافهي تغلق بسبب الثلوج . فيظهر قطيع الماشية خلال البوابات و تبدو السلاسل المنحدرة على جانبي النهر و كان الصنوبر ضفة النهر .
    و كان هناك اشكال احجار جميلة ككومة من الشوكولاتة ظهرت فوق الانهار الصغيرة . بدأ الغرب يبدون غربيين و يتبعون ثقافة مصطنعة ثابتة كما لو انها مدركة لألتزاماتها . رأينا اول ابنائنا ، توقفت شاحنة مؤجرة لشرائط افلام غربية " ام غذ1راء ، و خيانة على ثلاث مفترقات ". مكث كريس اكثر من ليلة في ساحة الطيران في " اولينزووابومنغ " و نام داخل الشاحنة قال" لقد علقت في موقف الشاحنة "و كان على الجانب المقابل اربع ساقي شاحنات يتحدثون عن حكاية مريعة لمقتل سائقين بسبب المسافرين بالمجان . مشيت في اتجاههم و قلت " انا احد قتلة المسافرين بالمجان الذ1ين سمعتم عنهم " فضحكوا ، ثم جلسنا و تشاركنا القصص و اخبروني بانة يجب علي التوقف في تجمُع هاري وايفايدسون و اطًلع على كل فخامة ستيرجيس و جنوب داكوتا قالوا لي هذا سيمكنك من رؤية و اقع امريكا على حقيقتها و بعد ان غادرو المكان تذكرت مراهقتي قد كنت اسهر طوال الليل في موقف الشاحنة انتظر السائقين ليستيقظوا او فقط لتتألم عيون النائمين و تحكهم انوفهم بسبب دخان السجائر فأضع رأسي بين ذراعي على طاولة فورمايكا. و كان شاشة التلفاز الكبيرة التي في صالة السائقين في الخارج لان الصحن قد ضربتة صاعقة لذلك كانت تصدر اصوات على الجانب الخلفي لموسيقى و طنية لنظام السلطة الفلسطينية و كانت الغمغمة و الاصوات المكتومة من مباريات الكونغ فو الصادرة من غرفة الفيديو و الاعلان المسبق من قبل عاملة الغسيل " غسيل الغرفة 237جاهز حالياً" .
    ان امريكا التي اعرفها عبارة عن تلال خضراء لشمال انجلترا الجديدة كان من الصعب التصديق بان وايومبغ الغربية على نفس الكوكب فهي نطاق واسع من اللون الاخضر القاتم في الافق مثل اغواتا و هضاب كأقدام الفيل تطوق الوديان الجافة كان المنظر قاحل تماماً باستثناء النباتات الكيميائية و رواسب الصودا و هو منظر خال تماما من الظل على مد النظر . و حينما وصلت انا و كريس الى الموقع كان هناك ارض قاحلة اخرى و منظر غريبة على مد النظر، هنا و هناك ما من شيئي يمكنه تهيئة الانعزال للنظام الغربي الدخيل و الاضطراب الذي يعيشه الناس . انزلني كريس في اوغدن-يوتا حيث وجدت محل لصنع ايسكريم قار المنزلي لأخر جديد النكهات المختلفة" رابتور – رابلي" سُمي بذلك نسبة لفريق البيسبول المحلي "اوجدينرابتورس" وعرق السوس و العجينة المتحركة .
    استقليت باص من اودن الى بيفير – بوتا لأتقي بتوماسز انتظرت لعشرين دقيقة خارج مطعم البامبا الذي كان مزدحم كمحطة باص بافر . عندما ظهر في البيك كان يبدو مندهش قال لي يجب علي ان اخبرك بان هنالك خبر جديد عليك كليا لقد قدت لمدة 18ساعة لأرى شخص ليس صديقتي و لا زوجتي و طفلتي و هذا لم يحدث في حياتي من قبل . بعد مرور يومين و صلت الى منزل صديق في اوكلاند كلفورنيا فمكثت في مدينة صغيرة قديمة لتعدين الذهب " لبيتي " على جانب الطريق المؤدي الى حديقة وادي الموت الوطنية . كانت خطتي ان استطيع ان اقول " لقد اجتزت وادي الموت " و لكن لا شيئ سار على هذا النحو فبين الحين و الاخر كانت رياضة ركوب السيارات مكتظة برياضيين مع خيامهم و دراجاتهم النارية . عبرت الطريق الرئيسي الى رينو وبعد90 دقيقة من طلبي السفر بالمجان في درجة حرارة 95 ْ التقطني "هانك دوكيت" فنان في الخمسين من عمرة من نيو مكسكو و الذي كان قد زار تقريبا كل الطرق المؤدية الى اوكلاند فقلت بعد تفكير في الحكايات التي سمعتها عن المشاهد الغريبة في الصحاري الغربية " هل رأيت قبلا جسم طائر غير معروف ؟" فرفع حاجبة و قال " يكفي يا فضولي . نعم منذ اسبوعين مضو ، عندما كنت اناو محافظ المدينة التي اعيش فيها عائدان من البيكيركي عند الساعة العاشرة و النصف مساء و اذ بصوء ابيض رفيع يتبعنا خلال الصحراء و بعدها تموج فوقنا بسرعة و كنت اقود بحوالي 100ميل بالساعة لعل هذا الشيئ يذهب. لقد كان ضوء ابيض مائل و كان من الممكن رؤيتة يقترب و يبتعد .

    بدأت الغرب تفكر ... كما لو ان الغربي واعي لواجباته "
    قال هانك مترددا " لم يكن من الممكن رؤية أي منظر لان الظلام دامس ، و لكن هذه الامور تقترب منا و تبتعد .. تقترب و تبتعد، و اخيرا قلت( الجحيم لهذا ، سأتوقف ) و ما ان وضعت قدمي على دواسة الوقود حتى بدأ اطلاق النار من جديد بعيد عن الانضار فأوقفنا السيارة و منا على يمين المدخل الخلفي لمنطقة تجارب صواريخ "وايت ساندز " و في غضون دقيقتين تدافعت العديد من الطائرات النفاثة و طائرات هلكبتر واحدة تلو الاخرى ثم اطلق صوت جهير في الجهة التي رأينا فيها تلك الاشياء تقترب كان المنظر مذهلا فعلا .
    انزلني هانك عند "والنيت كريك" في ضايحه ثرية في منطقة "باي " ، و التي كانت مخنوقة جزئيا بالطريق الحرة .
    كان السلام يعُم ارجاء المكان و كانت امنيتي الوحيدة ان اصل الى الساحل الغربي " لوانيت كريك " دون ان امشي لأستأجر سيارة . \في عام 1973م كان الناس سافرون مجانا حول منطقة "باي " كنوع من التنقل و لكن الشخص الوحيد الذي مررت بة في مدخل الطريق الحر كان رجل اشعث يحمل لافتة كُتب عليها" قلب ارجواني دون دخل ، قليل من النقود تستطيع علم أي شيئ ارجو المساعدة " .كنت محتجز في زحمة الطرق العامة و الاشارات و ما هي الا لحظات حتى ادركت بان قرص اشعة الشمس الفضية المضيئة في الافق كانت ساكنة ، استغرقت 11يوم لاجول امريكا و في اوكلاند اخذت مؤنتي و اكتشفت بان السفر المجاني يناسبني فقد كنت انام افضل من المعتاد و زال مرض الربو و منت اشرب كثيرا من العصائر و اكل اكلاتن خفيفة و اهضم الطعام بشكل افضل ’ وكا لكثيرين في امريكا كنت أكل مرتين في اليوم كحاجتي الطبيعية ’وفوق كل هذا فقد كنت اشعر بروح مضيئة أكثر حب للإطلاع وأقل قلق ,فعندما اقتحمت وكأنني انغمست في الحياة نفسها .
    "واحد اثنان اثنان اثنان واحد اثنان "
    كانت تجمعات إحياء ذكري "جلاد" عضو في كنيسة البروتستانتية في سان فرانسيسكو مزدحمة وحارة لدرجة الاختناق .
    أعطاني مرافق يرتدي ثوب كهنونيا في ممر الحشود العاكس مروحية أرجوانية وأخذني إلي الجانب البعيد من الغرفة ثم قال "هناك غرفة لشخص عند عتبة النافذة " .ثم تعالا صوت غناء الفرقة الموسيقية _(قيثارة وموسيقي منخفضة ومازج الصوت آلة النقر ,وبدأ الكورال بالتمايل والتصفيق وهم يرتدون ملابس أرجوانية وذهبية ,كان الحشود من جميع الأجناس والألوان والأعمار مسرورين ويتمايلون مع الموسيقي . وبعد دقائق جاء المرافق وحذرني من القفز علي عتبة النافذ1ة لان عداد الحرارة الذي داخل العتبة قد ينهار .
    كان "سيكيل ويليمز " المبجل مبتسم ذو جسم ممتلئ يرتدي نظارات وكان ملتحي له شعر خفيف ,صرخ "مرحا يا للروعة نحن نحبها حينما تكون صاخبة ".فضحك الجميع وكان بجواره علي المنصة مترجم للصم ’الذي أدي بعض الإشارات التي تعني ما قاله سيكيل كلاعب هرمونيكا يمايل النغمات فكان يتحرك مع الموسيقي كجو كوكير فقال سيكيل "انت في المكان الصحيح لتكون محبوب "
    استمر الغناء الفردي الرائع لعزف حماسي بالبوق ,وبعدها تحدث سيكيل حديث طويل عن افتتاحية دينية مستعملا المجاز لكلمة كأس بيرة ,وكان لدية استعمال مسلي لكلمه " كأس بيرة"فقال "تجربة كأس بيرةيبقي مفتوح ثم صرخ قائلا كيف أقوم بها؟" فحييناه جميعا وكانت هذة اول طقوس كنيسة تستحق كل هذا العناء من اجل أمراءه جميلة ا و لرقصة من رجل اسود وسيم علي المنصه في النهاية .كانت الكنيسة موحشة وملتهبة ومليئة بالعواطف الإنسانية و الدفء ,كان اول مكان اسمع فية الناس يعبرون عن أملهم في مستقبل المدينة.
    في الصباح التالي تدفقت غيوم من البحر المفتوح خلال وتحت الجولدين جات برادج وانتهت عند عمدان الضوء في "باي "
    في سان فرانسيسكو ,وصعد الضباب ثم هبط يبطئ كبخار بارد . احيانا كنت استطيع رؤية السيارات علي الجسر واحيانا اري فقط ضوء السيارات وأحيانا اُخرى أري المسافرين انفسهم يتحركون علي وسادة من الغيم الابيض ,وكانت الشاحنات الغير مرئية تأن كالحيتان . بدأت المدينة تعود الي ذاكرتي ,كنت اتذكر هذا المكان الي الان ,المنحدرات السمراء للاراضي غير المحروثة ل(مارين) في ضوء الشمس عثر الولد علي سحلية بين الصخور فبداء الصقر بالدوارات حول الولد فبدت طرفي جناحية كالأصابع .
    في شمال نقطة رييس خرجت إمرأه نشيطة في نفس عمري تقريبا معها رجل كبير من ممر صغير خاص بجانبي وكانت المرأة تحمل زجاجة ماء وهو يحمل زجاجة بيرة "انكور ستيم " فقالت لي " كنا نظن انك قد تكون عطشان هل تفضل الماء ام البيرة " فأخذت الماء فقالت " بالمناسبة انا اسمي "جان" وهذا "رامبلان جاك إليوت " فقلت بعد تفكير "نعم ,و أنا فرانك سيناترا " فقد كان رامبلان جاك إليوت المغني الذي تعلم من "وودي غثري "ودَرس "بوب ديلان" وقد احضر الموسيقي الامريكية الشعبية الي بريطانيا’ وحمس عدد كبير من الشباب الذين يرغبون بان يصبحو موسيقيين ليمسكوا بالقيثارة بما فيهم انا .
    جلسنا علي طاولة التنزة تحت شجرة جارج منزل جاك وجان الصغير .كان المكان اعتيادي كما تجد دائما السرج والوهق وهدايا اخفيت بعيدا في زاوية "جرامي "بجانب جهاز التلفاز .
    أخبرني إليوت عن قصة حبة مع البحر بعد قراءتة الجغرافية الوطنية وكيف هرب من بيته "بروكلين", "حيث لا مكان لراعي الابقار "
    وفي 15 انظم إلي مسابقات رعاة البقر بدولارين في اليوم فكان ينام علي بُعد ثلاث أقدام من ذُيول الخيول وتعلم القيثارة من ملهي المعرض المسابقات ’أخبرني قصص خلال شربة البيرة ,وعزفه القيثارة ,ثم اخبرني حكايات عن "توماليز باي "عندها أتي الجيران ودعونا للإبحار بقاربهم الذي صنعوه بأنفسهم . وعندما غابت الشمس امتلا الماء فجأة بمئات من قناديل البحر جنب إلي جنب كأشباح مائية صغيرة.
    طلت ثلاثة ارباع القمر الفظي ترتفع اعلي فأعلي فوق الخور طوال الوقت.
    وفي صباح اليوم التالي تزلتُ ركوبا 800 ميل إلي تاكوما في واشنطن مع" جيمز جاي هيزي " وعندما وصلنا إلي الطريق الساحلي كان المحيط الهادئ مختفي خلف تكتل ضبابي الذي كان يحيط نهاية النحدرات ومع ذلك فقد كان واحد من اجمل الطرق التي سافرت بها فقد ممرت بطُرق المنحدرات وبعدها اندفعت إلي الداخل خلال بساتين الصنوبر او الاوكاليتوس المرتفعة والمنخفضة’ وكان عدد لاحصر له من الانهار تمر خلالها , فوجأت ببلدة ساحلية صغيرة اختفت بعد ذلك بين الغابات مجددا.
    سار بنا جاي عبر غابات الخشب الاحمر إلي منزل يطل علي بيجيت سوند.
    عرض عليّ رفيقة في الحجرة "إميل كاندا "_ الذي كان يصف نفسة بالمحتال والتاجر مزيف للعقارات الحقيقية _ ان أذهب معة إلي "سيتل "في الصباح التالي ,وعند 8:30 صباحا نزل إميل الدرج ليحضر الفطور والقهوة واثنان من الفلفل الاسود صنع منزلي ,ثم تواري عن الانظار إلي الطابق العلوي ليستحم وعاد ببدلة إطالية زرقاء غامقة وقميص اسود ونظارات شمسية . فتح صندوق ملابسه ذات علامة تجارية جديدة"كاريلاك الدورادو" فانعكست الالوان علي النوافذ وفي كل مكان فوضع حقيبتي علي مضخة بارودة الصيد والسيف في غمد مغطي بجلد حيوان .
    توقفنا علي جانب الطريق عندها كان هو علي الهاتف يرتب موعد . عند 21 كان إميل يملك في ذلك الوقت العديد من الشُقق المزدوجة والمنزل الذي في تاكوما والان هو يحاول ان يجمع مليونين دولار ليفتح نادي للترفية ,أخذني إلي مكان النادي الترفيهي في الاسفل :قال "معظم مشاكل الناس تكمُن في انهم لا يعرفون كيف يتاجرون بأموالهم فهم يخافون عليها . أما انا فقد وقعت في شرك مجموعة من الايطاليين وانا في شبابي فعلموني كيف اعيش بشكل جيد " ثم ابتسم واكمل قائلا " إنني أقول للناس أنني عربي بالأصل لكني إيطالي بالاختيار ". ثم أعطاني الاسم المستعار لبريده الالكتروني "العَراب " . وعند متجر إياك في سيتل سحب إميل حقيبتي جارج الشاحنة مُتفادياَ إظهار باروده الرش والسيف وامسك بيدي بحنان حقيقي . وبعد ستة اسابيع ارسلت إلية رسالة بالبريد الالكتروني وكانت نصف توقعاتي أن يكون العنوان مجرد مزحة ,ولكنة رد عليّ قائلا بأنة قد زاد ماله وسيبدأ البناء خلال تسعة اشهر . كنت اتكني ان اذهب إلي كندا عبر سيتل كما فعلت في عام 1973 ولكن توماسز اتصل ليخبرني بأن تجمعات سائقي الدرجات في سترجيز جنوب داكوتا وسيكونون في الموقع قبل الوقت الذي توقعناه ,وكان عليّ أن اعبُر ثُلث القارة خلال يوم ونصف لاُقابلة هناك .وفي "اداهو" أقلتني مركبة رفع جيدة مملوءة بحمولة لنوافذ العواصف والدراجات وملاحات تجارية . كان السائق "كيفن والين" يبدو رجل غير متمدن بسرواله القطني الممزق له مطاط علي الخصر والقدمين وشعرة الأشقر المصفف إلي الخلف بصل طوله إلي نهاية كتفيه ,وكان صدره وفخذية موشومان وكانت أسنانه الأمامية غير موجودة .كانت لة نظرة فضول مابين الابتسامة والعبوس . كان يتمتم بصوت عالي بمجموعة من كلمات تخرج من طرف فمه ثم غمغم قائلا "إن أحزمة الأمان لا تعمل, لقد وضعت احدها علي كتفي " ثم اظهر حزام الأمان عديم الفائدة المربوط علي كتفه الأيسر وتركة يسقط إلي جانبه وقال " دع للشرطة شيء لتراه" .كان من المحتمل بالنسبة لشكل حزام الأمان السيئ أن يفتح بسهولة بأي ضغطه . تملكني هدوء جنوني بسبب السرعة الفائقة فلم يكن مهم ما اذا كان حزام الأمان يعمل ام لا .فكرت في نفسي وقلت "دعة يذهب " .وعندما خرجنا أخذت نفسا عميقا وقلت "يا ألاهي " فقال بسعادة "نعم’ مازال قلبي ينبض ". وبالكاد كان لدية وقت ليخبرني عن اخية الذي جُرح _لم يموت _. وما ان خرجنا عن الطريق السريع في ما سو لا حتي استغرق في التفكير ثم بحث في جميع ارجاء الجزء الخلفي للشاحنة ثم سحب السرية وأخرج واحدة من بجاماته وكانت من نسيج ممتاز عير جملية تبدو كمجموعة من رسوم "نافجو" بشُرابات عل كل طرف . ثم اعطاني بطاقتة وبطاقة شخص اخر خُدش اسمة من الخلف فقال " فعلت ذلك عندما رايت عمله متدني بعض الشيئ

    avatar
    ناادية السلطان
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 125
    تاريخ التسجيل : 03/10/2010

    رد: بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف ناادية السلطان في الثلاثاء فبراير 15, 2011 5:30 pm

    تسلم الأيادي ......... اتمنى لكي التفوق والتألق في سماء الترجمة ..
    و لا تكون هذه المرة الأخيرة لكن بداية لنجاح مستمر
    مع فائق التقدير والأحترام.
    دعواتك لكي بالتوفيق...............

    خلود نزار
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 32
    تاريخ التسجيل : 13/10/2010

    رد: بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف خلود نزار في الخميس مارس 10, 2011 2:53 am

    إلى (الوردة) وكل الورود
    إلى (اهدى) والنور و الهناء
    أتمنى من أعماق قلبي لكِ التوفيق والنجاح في مجال الترجمة.
    avatar
    هناء أمين
    عضو

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 52
    تاريخ التسجيل : 01/09/2010

    رد: بحث تخرجي اتمني ان تستفيدو

    مُساهمة من طرف هناء أمين في السبت مارس 12, 2011 1:23 am

    مشكورات يا اغلي الناس

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 1:32 am